عن الجمعية
تاريخنا
الأقسام
نشاطاتنا
للتواصل

كيف تأسست الجمعية

تأسست جمعية العناية بالطفل والأم في العام 1944 في بيروت ــ لبنان بمبادرة قامت بها مجموعة من السيدات بهدف رفع المستوى الصحي و الاجتماعي لأكثرية من اللبنانيين لذوي الدخل المحدود من اللبنانيين في تلك الحقبة.

للأسف  لا يزال الوضع لأكثرية المجتمع اللبناني على حاله وأصعب بعد 77 عاماً على تأسيس الجمعية فيما يخص النساء والأطفال.

تركزت نشاطات الجمعية في سنواتها الأولى على الأطفال وصحتهم فأسست عدة مستوصفات في مناطق لبنانية مختلفة حيث كانت الجمعية رائدة في حملات تطعيم الأطفال ضد الأمراض الشائعة ونشر الوعي في تلك الحقبة. تطور هذا الاهتمام بالقطاع الصحي إلى مستشفى يخدم أهل بيروت منذ عام 1972. وقد شهد المستشفى عدة تحديثات في بنيته التحتية ومعداته والطاقم الطبي. يضم القطاع الصحي في الجمعية الآن مختبرا” وصيدلية و مركزا”للرعاية الصحية الأولية وقسمًا للأشعة وعيادة أسنان. يخدم مركز الرعاية الصحية الأولية. المجتمع البيروتي من خلال أطباء من مختلف الإختصاصات

أطلقت الجمعية دار الكرامة لرعاية للمسنين عام 1983. يهدف الدار إلى رعاية كبار السن بطريقة كريمة. وتماشياً مع أحدث التقنيات والتقدم العلمي، أنشأت الجمعية عام 2000 مركز التشخيص والتدخل المبكر للأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة. و تصب عائدات هذه المشاريع مباشرة في تمويل الأسر المحرومة التابعة للجمعية داخل مركز سارة الداعوق الاجتماعي. يمثل هذا المركز حجر الأساس لأنشطة الجمعية حين تبرعت السيدة الراحلة الداعوق بالأرض لبناء أول مقر للجمعية.

دفع تطور المجتمع وحاجاته الجمعية لتشمل رعاية الأم في برامجها. فعندما أصبحت المرأة أكثر حضوراً في القوى العاملة، أنشأت الجمعية الحضانة النموذجية. وبعد فترة وجيزة، أدخلت الجمعية مراكز مهنية وتطويرية لتعليم العاملات في الحضانة، والممرضات، والخياطات، والحرف اليدوية. ويمنح الطلاب درجة معتمدة من وزارة التربية والتعليم عند إكمال البرنامج. وبذلك تساعد الجمعية المجتمعات المحرومة على رفع مستوى معيشتهم من رفع مستوياتهم التعليمية. وهكذا أصبح شعار الجمعية “من الطفولة إلى الشيخوخة”.

سبعة وسبعون عاماً مرت منذ زرعت مجموعة من السيدات المعطاءات النواة الأولى التي تطورت على مدى السنين لتصبح مؤسسة من مجلس إدارة يضم 21 سيدة يعملن بدون كلل لدعم المجتمع اللبناني وتوظف أكثر من 100 شخص.

تعاقبت على إدارة الجمعية منذ نشأتها مجموعة من السيدات اللواتي كان لهن الأثر الأكبر في تطور الجمعية وصولا” لما أصبحت عليه اليوم. هؤلاء السيدات كن رائدات في العمل الاجتماعي و الخيري في لبنان ابتداء” من الرئيسة الأولى السيدة إحسان بيهم ثم السبدة نعمت قرنفل لتليها السيدة شفيقة دياب ثم السيدة حسانة فتح الله داعوق و صولا” إلى الرئيسة الحالية السيدة عايدة غندور الشويكي